فی باب المشیئه

أنا إن‏ شئت‏ شئت‏ منک و إلا
أنا إن شئت شاء من لا یشاء
عجبا شئت و المشیئه غیری
‏ ثم إن لم أشأ فلست تشاء
بل أنا صاحب المشیئه فاعلم‏
و مشیئی بها و ذاتی المشاء
کیف شاءت مشیئه المتلاشی‏
و لها الحکم ان تشا و القضاء
بمشی‏ء المشی‏ء شاءت فأبدت‏
کلّ شی‏ء یصحّ فیه المشاء
عدم شاء و الوجود بصیر
عمیت عین کلّ من لا یشاء
کلّ من شاء بالوجود یشاء
و له المجد فی العلى و الثناء
دیوان ابن عربی قافیه الهمزه

عَظُمَت مُصیبهُ عبدِکَ المسکین

عَظُمَت مُصیبهُ عبدِکَ المسکین
فى نومه عن مَهر حورِالعین
الاولیاءُ تَمَتَّعوا بِک فى الدُّجى
بِتَهَجُّدٍ و تَخَشُّعٍ و حَنین
(اَفَتُطرِدُنی)فَطَرَدتَنى عن قَرعِ بابکَ دونهم
اَترى لِعَظمِ جرائمى سَبقونى
اَوَجَدتَهُم لَم یُذنِبوا فَرَحِمتَهُم
اَم اَذنَبوا فَعَفَوتَ عَنهُم دونى
ان لم یَکُن للعفوِ عندک مَوضِع
للمُذنِبین فَاَین حُسنُ ظُنونى
روضات الجنات ص ۵۹۱
الشاعر:منسوب الى الشهيد الاول

رَقَّ الزُّجاجُ…

رَقَّ الزُّجاجُ وَ رَقَّتِ الْخَمْرُ وَ تَشابَها فَتَشا کَلَ الامْرُ (۱)
فَکَأنَّما خَمْرٌ وَ لا قَدَحٌ وَ کَأنَّما قَدَحٌ وَ لا خَمْرُ (2)
دیوان ابن عربی

ایا خیر مصحوب

أیا خیرَ مصحوبٍ ویا خیرَ صاحبٍ
علیکَ اتکالی فی جمیعِ مطالبی
علیکَ اتکالی ثمَّ أنتَ وسیلتی
إلیک فحُل بینی وبین مطالبی
وکن عند ظنی لا تخیبه إنه
من أکرمِ مطلوبٍ وأفقر طالبِ
لقدْ ترجمَ الإیمانُ عنکم بأنکُم
ضمنتم لأمثالی جمیع المطالب

الشیءُ مختلفُ الأحکامِ والنسبِ

الشیءُ مختلفُ الأحکامِ والنسبِ
والعینُ واحده فانظر إلى السببِ
واحکمْ علیهِ بهِ إنْ کنتَ ذا نصفٍ
فإنما العلمُ والتحقیقُ فی النسبِ
ألا ترى الله لا شیء یماثله
وقد تنزل للمخلوق بالنسب
فقالَ إنْ لهُ فی خلقهِ نسباً
وهو التقی فأنا فی الکدِّ والنَّصَب
عسى أفوزُ بهِ حتى یورثنی
أسماءَه کلَّها الحسنى بلا تعبِ
فلا یرى الحقَّ عیناً فی مشاهده
مَنْ لا یرى الحقَّ فی الأزلامِ والنصبِ
فما رأیت مسمى فی الوجودِ سوى
ربِّ البریه بالحاجاتِ والطلب
وکلما قلت خلق قال خالقه
ما ثَمَّ إلا أنا فاحذر من الرَّهَب
الخلقُ حقٌّ وعینُ الخلقِ خالقُهُ
فاثبت ولا تهرب إنَّ الجهلَ فی الهرب
دیوان ابن عربی

إذا یضیق بنا أمر لیزعجنا

إذا یضیق بنا أمر لیزعجنا
نصبرُ فإنَّ انتهاءَ الضیقِ ینفرجُ
بذاک خالقنا الرحمنُ عودنا
فی کلِّ ضیقٍ له قد شاءه فرج
ألا ترى الأرض عن أزهارها انفرجت
کما السماءُ لها فی ذاتِها فرجُ
والکونُ علوٌ وسفلُ لیسَ غیرهُما
والأمر بینهما بالنص مندرج
وکلُّ شیءٍ منَ الأکوانِ نعلمُهُ
موحدا هو فی القرآن مزدوجُ
حتى الوجودُ الذی إلیهِ مرجعنا
بما له من صفاتِ الکون یزدوج
فلیس یوجد فرد لیس یشفعه
شیءٌ سوى منْ لهُ التقسیمُ والدرجُ
ذاک الإله الذی لا شیء یشبهه
من خلقه فبه الإصباح تتبلج
وهوَ العزیزُ فلا مثلٌ یعادلُهُ
وإنما بمتابِ العبدِ یبتهج
فکیفَ منْ هوَ محتاجٌ ومفتقرٌ
إلى أمورٍ بنا إنْ لمْ یکنْ حرجُ
فلا یصحُّ على الإطلاقِ أنَّ لنا
حکمَ الغنى ولهذا فیهِ یندرجُ
الحبُّ شاهد عدلٍ فی قضیتنا
إذا الخلائق فیما قلته مرجوا
همُ المصابیحُ فی الظلماءِ إنْ ولجوا
کما هم العمى إنْ زالوا وإنْ خرجوا
سبحانه وتعالى أنْ یحیطَ به
علماً عقولٌ لمَّا فی ذاتهِ دلجُوا
أما تراها على الأعقابِ ناکصه
لما رأت فنیتْ فی ذلک المهج
فلیسَ یدرکُ مجهولٌ حقیقتهُ
وفیه خلفٌ لأقوام لهم حجج
لو أنهم نظروا فی حسنِ صورته
قالوا بهِ قرنٌ قالوا بهِ فلجُ
قالوا بعینیهِ فی إبصارِهِ وطفٌ
قالوا بهِ کحلٌ قالوا بهِ دعجُ
فما أقاموا على حالٍ وما جمعوا
علیه فی علمهم فیه وما درجوا
هذا معَ الخلقِ کیفَ الحق فاعتبروا
ما فی بیوتِهمُ منْ نورِهِ سرجُ
دیوان ابن عربی

أقول وقد بانت شواهد علتي

اقول وقد بانت شواهد علتی
بأنی محبوبٌ لموجدِ علتی
فمن هو نفسی أو مغایر عینها
ومن هو اجزائی ومن هو جملتی
إذا عاینتْ عینی سبیلَ وجودها
بفکری وذاتا لم تکن غیر نشأتی
أقول لها من أنت قالت مکلمی
فقلت أرى ثنتین من خلف کلتی
فقالتْ وکثرْ ما تشاءُ فإننی
وإنْ کنتُ فداً أنتمُ أصلُ کثرتی
فیا منْ هوَ المقصودُ فی کلِّ وجهه
بوجهی إذا ما کنت لی عین قبلتی
فما عاینتْ عینای فرداً مقسما
إلى عددٍ إلا الذی هوَ علَّتی
هوَ الکلّ والأجزاءُ عینُ وجودِه
فیا مثبتی بی لست غیر مثبتی
لقدْ حرتُ فی أمرٍ تقسَّمَ واحداً
فأین وجودی قل لی أم أینَ وحدتی
فیا مَنْ یرى عقدی وحیره خاطری
ویسرع بالتقریب فی حَلِّ عقدتی
علمتُ بأنی عبده وهو سیدی
وسلم لی علمی وأنشأ حیرتی
وأعلم أنی حائر وهو فارغ
کما هو فی شغل فیا حسرتی التی
تباعدنی فی عین قربی شهودها
فما حسن أفعالی وما سوء فعلتی
لقد علمتْ نفسی وجوداً محققاً
وغابتْ بهِ عنی فلمْ تدرِ حکمتی
دیوان ابن عربی

أقتلونی یا عداتی

أقتلونی یا عداتی
بوفائی بعداتی
إننی أحیى بهذا
فحیاتی فی مَماتی
ینقل الشخصُ اختصاصا
من هنا لا عنْ مماتِ
ویراهُ الحسُّ فی صو
ره أقوامٍ مواتِ
وبعینِ الکشفِ یعلمُ
أنَّ ذا غیرُ مواتی
بل حیاه استمرت
فی فتى أو فتیات
أنا أبصرتُ علوما
کالجورِ الزاخرات
فی فؤادی وعیوناً
من سحابٍ معصراتِ
ینتهی من غیرِ حدٍّ
نظرٌ لا بأداتِ
فأنا فردٌ وحیدٌ
وأنا الکلُّ بذاتی
عین إفرادی صحیح
إنَّه عینُ ثباتی
کمْ دعوتُ الله فیهمْ
بزوالٍ فی ثباتِ
ما أرى غیرَ وجودی
فی اجتماعی وشتاتی
کلما قلتُ أتانی
قیلَ لی اسکنْ فسیأتی
کمَّلَ الله وجودی
بأبٍ ثم بناتِ
فأنا ابن وأنا أیْ
ـضاً أبٌ فی المحدثاتِ
ما لنا منهُ سوى ما
قد علمتم من سِمات
ونعوتٍ أظهرتْها
محدثاتٌ وصفاتِ
لم أجد عین غناه
دون ذکری حین یاتی
فغناه عن وجودی
وأنا فیه بذاتی
لیتَ شعری کیفَ هذا
وبقائی فی وفاتی
وأنا غیر فقید
ناظرا حال حیاتی
قد تحیّرتُ وما لی
مخرجٌ من غمراتی
إننی عبدٌ ذلیلٌ
لرفیعِ الدرجاتِ
أرى کثراً فی وحیدٍ
یا لها منْ خطراتِ
کلما رُمتُ انفکاکا
لمْ أزلْ فی عثراتی
فترانی الدهر أبکی
لدوامِ الحسراتِ
ثم ناجانی بأمرٍ
فیهِ ذکرُ الحسناتِ
إنْ سمعنا وأطعنْا
ثمَّ ذکرُ السیئاتِ
إنْ سمعنا وعصینا
ما أتى فی الکلماتِ
بین إلقاءٍ صریح
بیّن أو نفثات
ثمَّ ما لی غیرُ سکنى
درج أو درکات
فی شهودٍ أو حجابٍ
عنْ نعیمٍ اللحظاتِ
دیوان ابن عربی

مناجاة الحبيب

حبيبٌ باتَ يأْسِرُني الحبيبُ
وَمَا لِسِوَاهُ في قَلْبِي نَصِيْبُ

حَبِيْبٌ غَاْبَ عَنْ عَيْنِي وَجِسْمِي
وَعَنْ قَلْبِي حَبِيْبِي لا يَغِيْبُ

يا صاحبَ الزمانِ

صوتُ الغـرامِ بمهجتي ناداكا *** قسماَبذاتك لا أحبُّ سـواكا
يا أيّها النـُورُ الذي بـشعاعِـِه *** جذبَالفــؤادَ لحبهِ فراكا
أمضيتُ عمري في هـواك مهاجراً *** ومـسـيرتي يا قبلتي ذكراكا
خُذني فأني في هـواكَ متيمٌ *** فالعـمـُرموهِـوبٌ في لحظِ لقياكا
مِنْ عالم الأرواح ِحُـبك قادني *** وأناخَراحلة الهوى بفناكا
يا عاذلي ذرني فحبي قاتـلي *** وأنينُقلبي زلـزلَ الأفـلاكا
والشـوقُ أرّقني وأقلقَ خاطـري *** هل يا ترى أحظى بنـيلِ رضاكا
إني يتيمٌ في غرامـِكَ سيدي *** فـَاقبلفاني والهوى إبناكا
إنْ كانَ دمعي في هـواكَ مذلة ٌ *** فالذلُكلٌ الذلٌ إن جافاكا
يا غائباً والعيـنُ ترقبُ نورهُ *** حتـى متى أبكي عـلى رؤياكا
إن جـنّ ليلي فالدموع شواهدُ *** رسلاًإليك بعـثتها لتراكا
حاشـاك تسـمعني أنوحُ وأرتجي *** وتصـدِ عني لحظة ً حاشـاكا
ما حب ُ ليلى فـي الغـرام ِكلوعتي *** ولا مثـلُ شوقي في الهـوى ُرحماكا
إني غريـبٌ والديارُ بعيدة ُ *** فارحم فؤادي كلــَـما ناجاكا
وارحم أسـيراً في هـواك مقيدٌ *** حـرّيـتـي أملي بأن ألقاكا
وارحم دموعاً في هـواك أسـيرة ٌ *** تجري عليك لأنهـا تـهـواكا
خيا أيـّها الـمحـبـوبُ أيـن لـقائـنا *** ناداك قلبي حــســرة ٍ ناداكا
يا ليتَ خدي حينَ مشـيك تربة ٌ *** ويدوسـهُ نعـلاكُ أو قـدماكا
يـا ليتني شسعـًا بنعلكَ سيدي *** ويهــُزّني شـوقاً به ممـشاكا
يا ليتني كفاً يكفكــِفُ دمعـة َ *** من وجنتيك إذا النوى آذاكا
لو قـطعوني بالسيوفِ ذوي العدى *** ما مالَ قلبي لحظة َ ونـساكا
لحناً أرددهُ وأسـمعهـُم بهِ *** إني رضعـتُمع الحليبِ هواكا