صفات السالكين

للسالكين طريق الله علائم و آثار و خصوصيات نذكرها كي يمتحن السالك نفسه بها  بعد أن أمضی مدة في السير و السلوك.

منها: تسلطه على السكوت والمراقبة ، و أن ينتقل الذكر على اللسان الى الذكر في القلب، و الرؤيا الصادقة، والالهامات الرحمانية، و التنبؤ لبعض الأمور، والمكاشفات لبعضهم من غير طلب لها، والنظر بعين التوحيد للأشياء، و أن يجد في نفسه الروح الصلاتية و العبادية في غير أوقات الصلاة و يستكثر من قراءة أشعار العرفاء و أدعية المناجاة والأخص تلاوة القرآن، ويشعر بالخلوة الروحية، و بالقبض و البسط العرفاني، والفناء الذاتي و التجليات الاشراقية، و بالرضاء والتسليم أمام ما يتفق من حوادث، و بالعشق للنبي والائمة المعصومين عليهم السلام سيما الامام الحسين والامام المهدي عليهما السلام، و يري في نفسه أن فعله للمستحبات ليس كالماضي بنية الحصول علي الثواب بل هو نابع من الحب و العشق الالهي المبطّن، و غيرها من تحولات حصلت له جرّاء سلوكه هذا الطريق في فترة من الزمن.

المطالب السلوكية(المطلب الرابع)ص29

أحوال السالکین

ینقسم السالک من حیث القوّة و الضعف الی ثلاثة أقسام:

القسم الأول: من سلک الطریق الباطني و انفتح علیه الباب الّا أنّه لأسباب طارئة توقّف معرضاً عنه و لم یستمر فمثل هذا حاله أسوأ عندالله من غیر السالک الذي لم یطرق هذا الباب و لم یدخل.

القسم الثاني: السالک المبتلي بالکرامات و المکاشفات فقد یشتغل بهما و یغفل عن المقصد الأعلی و هو معرفة الله.

القسم الثالث: السالک المستمر في سیره من مرحلة أدنی الی مرحلة أعلی و ذلک بعد كونه تحت تربیة أستاذ کامل و ان طال به الزمن فهذا هو الموفق.

المطالب السلوکية(المطلب الرابع)ص28

السالک المجذوب و المجذوب السالک

السالک طریق الله علی قسمین:

الأول: السالک المجذوب و هو السیر من الأسفل الی الأعلی بالریاضات و المجاهدات، الثانی: المجذوب السالک و هو السیر بالعنایتة الالهیة و الجذبات الربّانیة من غیر مجاهدة و الأول یسمّی بالترقّي و الثاني بالتدلّي.

المطالب السلوكية(المطلب الرابع)ص28

المراحل الأولية من السلوك

المراحل الأولية من السلوك تكون مقرونة بالخوف الشديد و الخشية والتضرع و المناجات و البكاء ثم تنتقل الي المحبة والعشق والانس الالهي و هكذا تتجه نحو الكمال الانساني المطلوب و هو التوحيد العيني.

المطالب السلوكية(المطلب الرابع)ص27

صفاء قلب السالك

علي السالك ان يكون صفاء قلبه و نفسه كصفاء الطفل لا يحمل حقداً لأحد، و لا كبراً و غروراً و حسداً و بخلاً، بعيداً عن الانانيات لكي يتمكن استاذه من تربيته، و الا أمره مشكل.

المطالب السلوكية(المطلب الرابع)ص27

بداية سير السالك

من المحتمل جدّا في بداية سيرالسالك ان يري اقبالاً و نشاطاً و بسطاً روحياً و امدادات غيبية تعينه علي النهوض و الحركة والتقدم نحو الهدف المنشود، و عند قوته و استقامته تسلب منه تلك الامدادات لعدم حاجته اليها، فالحذر من الاستيحاش والتحسر لفوتها.

المطالب السلوكية(المطلب الرابع)ص27

نیة السالك في قول شاعر العرفان الحافظ الشيرازي

قال شاعر العرفان الحافظ الشيرازي:

انت ـ ايها السالك ـ لا تفعل الاعمال العبادية لله بشرط المكافئة والاجر، كالاجير الفقير لأن المولي هو يعلم كيف يربي العبد و يعطيه اي لا عليك الا ان تفعل بما انت موظف عليه من غير ان تنظر شيئا فانه سبحانه هو اعلم بما يفعله من صلاح امرك فليس المطلوب بعد العمل بالوظيفه الا التفويض اليه كليا.

المطالب السلوكية(المطلب الرابع)ص27

نفسیة السالك

نفسية السالك سليمة و نقية، قوله حسن، فعله حسن، نياته حسنة، فهو خير في خير.

المطالب السلوكية(المطلب الرابع)ص27

رفیق الطریق

عند فقدان الاستاذ الخاص علی السالک ان یستفید من الاستاذ العام، و یستعین برفیق مومن یتآخی معه فی محبة الله، فأنّ «المومن مرآة المومن» یتعاونان فی رفع بعض الموانع و ایجاد المقتضیات و یستعین ایضا بمطالعة الکتب الاخلاقیة و العرفانیة ذات المنهج المرن و الصحیح ثم انه سبحانه لو عرف صدق نیته و طهارة قلبه قضی حاجته ودله علی دلیل امین یاخذ بیده الی ساحل النجاة.

المطالب السلوکیه(المطلب الرابع)ص26و27

کسر سن اویس الیمن

ذكر العلامه الطهراني:

لما انكسر سن نبينا محمد (صلی الله علیه و آله) في غزوة أحد، انكسر سن أويس اليمن في نفس اليوم و في نفس الساعة.

أقول:هذا یدل علی الاتحاد الشدید.و هکذا یجب ان یکون الاخلاء في الله في مابينهم بعضهم مع بعض.

المطالب السلوکیه(المطلب الرابع)ص26