الحقيقة

كميل بن زياد النخعي اليماني كان من خواص علي عليه السلام أردفه علي جملة فسأله: يا أميرالمؤمنين! ما الحقيقة؟ فقال : ما لك و الحقيقة!
فقال كميل:أولست صاحب سرك؟ قال:بلي و لكن يرشح عليك مايطفح منّي.
قال:أو مثلك يخيب سائلاً؟ فقال عليه السلام،الحقيقة كشف سبحات الجلال من
غيرإشارة. قال:زدني بياناً. قال: محو الموهوم و صحو المعلوم.
قال:زدني بياناً. قال:هتك السر لغلبة السّر.
قال:زدني بياناً. قال: نور يشرق من صبح الأزل فيلوح على هياكل التوحيد آثاره.
فقال:زدني بياناً. فقال: أطف السراج فقد طلع الصبح.
أقول: لعلّ المراد من قوله:(أطف السراج)سراج الكلام والسؤال ومن قوله:
(طلع الصبح)ظهور نور الحقيقة في قلبه.

المطالب السلوكية(المطلب الأول)ص 6

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

چهار + 2 =