الاستدراج والاختبار

قال علي (علیه السلام):

رب منعم عليه مستدرج بالنعمي، و رب مبتلي مصنوع له بالبلوي و من وسع عليه فلم ير ذلك استدراجا فقد أمن مخوفا و من ضيق عليه فلم ير ذلك اختبارا فقد ضيع مأمولا.»[1]

[1] – نهج البلاغة: الاستدراج كما ورد في مجمع البيان الامام الصادق ‌(علیه السلام): «إذا أحدث العبد ذنبا جدد له نعمة فيدع الاستغفار فهو الاستدراج.»

المطالب السلوکیة (المطلب الخامس)صفحة 52

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

11 − 10 =